للتواصل معنا : 920002737

العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي هو أحد التخصصات الطبية الهامة في منظومة التخصصات العلاجية التي تقدم خدمات مختلفة للمرضى في مختلف الأمراض والإصابات وغيرها من الاحتياجات الصحية.

فهناك التدخل الجراحي وهناك العلاج بالأدوية والعقاقير وهناك العلاج بالأشعة وهناك العلاج بالحمية والطب البديل وفروعه.

والعلاج الطبيعي هو أحد هذه الروافد التي اشتق اسمه من طبيعته في الممارسة فهو يستثمر القدرات الذاتية الموجودة في حالات العجز لدى الإنسان ويستثمرها بوسائل طبيعية .

وتجلت أهمية العلاج الطبيعي عندما ارتفعت معدلات الإصابات في المعارك وكثرت حالات الإعاقة والكسور فأسست المراكز العلاجية الطبيعية واستخدمت فيها وسائل حديثة فأدخل إلى ذلك مجالات هامة جداً مثل مجالات التنبيه الكهربي العضلي والعصبي فأتى بنتائج مذهلة في الحث الداخلي لمكونات هذه الأنسجة وأعطى دلالات تشخيصية ذات قيمة اعتبارية ومردودات إيجابية للعلاج الطبيعي.

يهتم العلاج الطبيعي بتحديد وتحسين نوعية الحياة وإمكانية الحركة ضمن مجالات الوقاية والعلاج، والتأهيل وإعادة التأهيل.

ويفيد ايضا العلاج الطبيعى فى الامراض التي يتعرض لها الإنسان وامتد هذا التخصص ليخدم شريحة كبيرة من المرضى الذين يعانون مختلف الأمراض فتراه يباشر حديثي الولادة وما يتعرض له الأطفال في مراحل سنية مختلفة من إصابات أو عيوب خلقية وكذلك استفادت من بعض تخصصاته النساء في مراحل الحمل وما بعده.

وخدم كثيراً مرضى العظام بجميع اختلافاتها في الكسور وإصابات الأنسجة الرخوة والأطراف وما تتعرض له المفاصل من عمليات التاكل التي تتزايد بواقع السن أو مع زيادة الوزن

ويخدم أيضاً مرضى القلب في كثير من فروعه ليقدم برامج تأهيلية ترفع من مستويات تحمل القلب و الأوعية الدموية للعبء والجهد البدني والاحتفاظ بكفاءة عالية.

ولعب العلاج الطبيعي دوراً كبيراً ومهماً جداً إلى جانب التخصصات الأخرى في تأهيل المعوقين عصبياً في الحالات التي تنتج عن إصابات الحبل الشوكي وإصابات الرأس والتعرض إلى الجلطات أو الإصابات الطرفية العصبية العضلية أو أمراض الوراثة ذات العلاقة. وحقق في هذا الجانب نجاحات كبيرة قللت كثيراً من معاناة ذوي الإعاقات.

يمكن للعلاج الطبيعي أن يكون فعالا في تشخيص و ادارة الخطه العلاجية لعدة انواع من الاصابات و الأمراض و الحالات الاخرى مثل:

  • الإصابات الرياضية.
  • الام الظهر و الرقبة.
  • المشاكل المصاحبة للوضعيات الخاطئة للجسم.
  • الأمراض العظمية.
  • اعادة تأهيل حالات الأطراف المبتورة.
  • اصابات العمود الفقري.
  • الأمراض الصدرية المزمنة.
  • اعادة التأهيل بعد العمليات القلبية.
  • اعادة التأهيل بعد أمراض الجلطات.
  • مشاكل النمو و أمراض الأطفال.
  • الأمراض العصبية.
  • اختلال الحركة.
  • الأمراض النسائية.
  • سلس البول.
  • أمراض الشيخوخة.
  • الإحتياجات الخاصة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

آخر الأخبار